منتديات صمتي حكاية
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة

يَوماً مـآ سَ آنآم وَ آستيقِظ عِلى’ صوت’ طفِلةً ! تحِمل’ آسمكـ وَ ربمِآ بعَض’ مِن’ ملآمحك ! ♥ وَ آبتِسآمتڪ ! ♥ =

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ايقونة11 يَوماً مـآ سَ آنآم وَ آستيقِظ عِلى’ صوت’ طفِلةً ! تحِمل’ آسمكـ وَ ربمِآ بعَض’ مِن’ ملآمحك ! ♥ وَ آبتِسآمتڪ ! ♥ =

مُساهمة من طرف الأسد في 2/1/2013, 7:01 pm

أُحبُّكِ ..
في زَمانِ الخوفِ والغُربةْ
أُحبُّكِ رَغمَ أحزاني
ورَغمَ ظُروفِنا الصعبةْ
وإنْ أصبحتُ لا أهلٌ ولا أحبابْ ...
أراكِ الأهلَ والأحبابَ والصحبةْ
أُحبُّكِ ..
في زَمانِ الخوفِ إيمانًا
بأنَّ الحبَّ يُنقِذُني
مِنَ الطوفانْ
أنا نُوحٌ
وأنتِ سَفينةُ العِشقِ
سَتحمِلُني على الشطآنْ
ومادُمتُ ..
سأرحلُ بينَ عينيكِ
خُذيني يا مُنَى عيني
لأيِّ مَكانْ
وضُمِّيني إلى صَدرِكْ
لأنَّ الخوفَ مَزَّقَني
لأنَّ زمانَنا هذا
يُهينُ كَرامةَ الإنسانْ
أُحبكِ ..
في زَمانِ الخوفِ يا عُمري
ولا أدري لِماذا يا مُنَى قَلبي
إذا ما الخوفُ حاصَرَني
لِصَدرِكِ دائمًا أجري
أُحِسُّ بأُلفةٍ نَحوَكْ
فكيفَ أُلامُ في حُبِّكْ
وقلبي صارَ مِن شَوقي
كَبُركانٍ مِن الإحساس
أُحِسُّ بِغُربةٍ بيني
وبينَ الناسْ
أجيءُ إليكِ مُشتاقًا
بأشواقٍ تَفوقُ الوَصفْ
وفي عينيكِ أحرِقُ كلَّ أقنِعَتي
وآخِرَ مُفرداتِ الزيفْ
ولا يَبقَى سِوى حُبِّكْ
جميلاً ساطِعًا .. عُمري
كَشمسِ الصيفْ
فكيفَ أخافُ مِن شيءٍ
وأنتِ الأمنُ لو يأتي
زَمانُ الخوفْ






شكرا لحبك..

فهو معجزتي الأخيره..

بعدما ولى زمان المعجزات.

شكرا لحبك..

فهو علمني القراءة، والكتابه،

وهو زودني بأروع مفرداتي..

وهو الذي شطب النساء جميعهن .. بلحظه

واغتال أجمل ذكرياتي..

شكرا من الأعماق..

يا من جئت من كتب العبادة والصلاه

شكرا لخصرك، كيف جاء بحجم أحلامي، وحجم تصوراتي

ولوجهك المندس كالعصفور،

بين دفاتري ومذكراتي..

شكرا لأنك تسكنين قصائدي..

شكرا...

لأنك تجلسين على جميع أصابعي

شكرا لأنك في حياتي..

شكرا لحبك..

فهو أعطاني البشارة قبل كل المؤمنين

واختارني ملكا..

وتوجني..

وعمدني بماء الياسمين..

شكرا لحبك..

فهو أكرمني، وأدبني ، وعلمني علوم الأولىن

واختصني، بسعادة الفردوس ، دون العالمين شكرا..

لأيام التسكع تحت أقواس الغمام، وماء تشرين الحزين

ولكل ساعات الضلال، وكل ساعات اليقين

شكرا لعينيك المسافرتين وحدهما..

إلى جزر البنفسج ، والحنين..

شكرا..

على كل السنين الذاهبات..

فإنها أحلى السنين..

شكرا لحبك..

فهو من أغلى وأوفى الأصدقاء

وهو الذي يبكي على صدري..

إذا بكت السماء

شكرا لحبك فهو مروحه..

وطاووس .. ونعناع .. وماء

وغمامة وردية مرت مصادفة بخط الاستواء...

وهو المفاجأة التي قد حار فيها الأنبياء..

شكرا لشعرك .. شاغل الدنيا ..

وسارق كل غابات النخيل

شكرا لكل دقيقه..

سمحت بها عيناك في العمر البخيل

شكرا لساعات التهور، والتحدي،

واقتطاف المستحيل..

شكرا على سنوات حبك كلها..

بخريفها، وشتائها

وبغيمها، وبصحوها،

وتناقضات سمائها..

شكرا على زمن البكاء ، ومواسم السهر الطويل

شكرا على الحزن الجميل ..

شكرا على الحزن الجميل ..





عـندَ كـُــل لقــاء بيننــــا .. تســأليـــــن ..،~
مـَـاذا حَــدثَ لــكَ فــى غيــابـِـــى ..؟!
فأذكُـــــر إسمُـــكِ ..!!! وتتعجبيـــــــــن !!!!
فأبتسـمُ قائــلاً ..
إسمُـكِ عشقــــى .. وعشقُــكِ حيـاتى .. وحيـاتــى أنــتِ ..
فأنـتِ دائمــــــــــــاً ..
ما حدث .. وما يحدث .. وما سيحدث لــــــى ..
أنــتِ فقــــــط ..






قَدّ يكون أَقرَب اَلناس إِليٍك..

أَبْعدهم عنك !

وَ يَكُون أَبعدهُمّْ عَنْك ..

أَقربهمّ إِلّيكّْ !

فَاَلقُرب بالشُعور .. لا اَلحُضوُر









الـدخـآن لآ يــصــنــع الــرجــل ...
و أحــمــر آلــشــفــآه لآ يــصــنــع الأنــثــى ...
كــل رجــل يــعــلــم كــيــف يــصــنــع رجــولــتــه بــمــوآقــفــه ...
و كــل أنــثــى تــعــلــم بأخلقها كــيــف تــصــنــع أنــوــثــتــهــآ...

الأسد
ملكي
ملكي

تاريخ التسجيل : 23/11/2012
عدد المساهمات : 626
الـنقاط : 3256
السمعة : 13
الجنس : ذكر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى